إعلان علوي

تعرفوا على شاهد جديد يفاجئ ساركوزي والقضاء الفرنسي في قضية تمويل حملته الإنتخابية وإتهامات جديدة موجهة لـ ساركوزي

صرح الدكتور ﺳﻴﻒ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ ﻧﺠﻞ الشهيد والزعيم ﻣﻌﻤﺮ ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ، ﺃﻧﻪ على إستعداد ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺃﺩﻟﺔ ﺗﺪﻳﻦ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺍﻷﺳﺒﻖ ﻧﻴﻜﻮﻻ ﺳﺎﺭﻛﻮﺯﻱ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺗﻠﻘﻲ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻠﻴﺒﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ.
وأكد سيف الإسلام معمر القذافي أنه ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺷﺎﻫﺪﺍً ﺧﻼﻝ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺍﻷﺳﺒﻖ، كونه ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﺇﻃﻼﻉ ﺑﺘﺴﻠﻢ ﺳﺎﺭﻛﻮﺯﻱ ﻷﻣﻮﺍﻝ ﻟﻴﺒﻴﺔ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺣﻤﻠﺘﻪ ﺍلإﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻡ 2007.
يذكر أن هذه التصريحات نشرتها صحيفة الشروق الجزائرية التي ذكرت بأن سيف الإسلام ﺃﺷﺎﺩ ﺑﻤﺎ ﻭﺻﻔﻪ ﺑـ ﻋﺪﺍﻟﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﻮﻗﻴﻒ
ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺍﻷﺳﺒﻖ، مضيفاً ‏بقوله "ﺃﺣﻴﻲ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺨﻄﻮﺓ ﺍﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ إﺗﺠﺎﻩ ﺳﺎﺭﻛﻮﺯﻱ، ﻭﻟﻜﻦ ﺃﺭﻯ ﺃﻧﻬﺎ ﺟﺎﺀﺕ ﻣﺘﺄﺧﺮﺓ ﺟﺪﺍً، ﺧﺎﺻﺔ ﺃﻧﻲ ﺗﻄﺮﻗﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ 2011 ﻓﻲ ﻃﺮﺍﺑﻠﺲ، ﻭﻗﺪﻣﺖ ﺍﻷﺩﻟﺔ ﺑﺨﺼﻮﺹ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺖ ﻟﻨﻴﻜﻮﻻ ﺳﺎﺭﻛﻮﺯﻱ".
وتابع القذافي قوله ﻭﺍﻵﻥ "ﺑﻌﺪ ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻭﺍﻟﺪﻣﺎﺭ ﻭﻫﺪﺭ ﺃﺭﻭﺍﺡ ﺍﻟﻠﻴﺒﻴﻴﻦ ﺃﺭﻯ ﺃﻥ ﺣﺒﺲ ﺳﺎﺭﻛﻮﺯﻱ ﺟﺎﺀ ﻣﺘﺄﺧﺮﺍً، ﻭﻫﻲ ﻣﺎ ﻓﺎﺋﺪﺗﻪ ﺧﺎﺻﺔ؟ ﻫﻞ ﺳﻴﻌﻮﺽ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﻣﺮ ﺍﻟﻠﻴﺒﻴﻴﻦ؟".
يذكر ان ساركوزي متوقف 25 ﺳﺎﻋﺔ ﺗﺨﻠﻠﻬﺎ ﻗﻀﺎﺀ ليلة ﺭﺍﺣﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻪ ﺍﻟﺒﺎﺭﻳﺴﻲ، ﺗﻢ خلال التوقيف ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺍﻹﺗﻬﺎﻡ إﻟﻰ ﻧﻴﻜﻮﻻ ﺳﺎﺭﻛﻮﺯﻱ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻗﺎﺿﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎﺕ Serge Tournaire ﻓﻲ ﺇﻃﺎﺭ ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻹﺷﺘﺒﺎﻩ ﻓﻲ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻟﻴﺒﻲ ﻟﺤﻤﻠﺘﻪ ﺍﻹﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﺎﻡ2007 ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻷﺳﺒﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﺠﻴﺐ ﻋﻠﻰ ﺗﻬﻢ ﺍﻹﺭﺗﺸﺎﺀ ﻭ ﺍﻟﺘﻤﻮيل غير المشروع لحملته إنتخابية ﻭ ﺇﺧﻔﺎﺀ ﺇﺧﺘﻼﺱ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﻟﻴﺒﻴﺔ،
مما تداعى وضعه ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﺴﺎﺭﻛﻮﺯﻱ ﻟﻘﺎﺀ ﺷﺨﺼﻴﺎﺕ ﺃﺧﺮﻯ ﻣﺘّﻬﻤﺔ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﻭﻻﺯﻳﺎﺭﺓ ﺑﻠﺪﺍﻥ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻟﻴﺒﻴﺎ، حيث ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻮﺿﻊ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻷﺳﺒﻖ ﻓﻲ ﺩﺍﺋﺮﺓ ﺍﻻﺗﻬﺎﻡ ﺑﻌﺪ ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﺘﻨﺼّﺖ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ 2014 ﻭﻗﻀﻴﺔ ﺷﺮﻛﺔ Bygmalion ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ 2016 ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﻠﻴﺒﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﻜﻠﻒ ﻧﻴﻜﻮﻻ ﺳﺎﺭﻛﻮﺯﻱ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﺣﻴﺚ تهدده ﻋﻘﻮﺑﺎﺕ ﺛﻘﻴﻠﺔ ﻟﻮ ﺃﺛﺒﺖ ﺍﻟﻤﺤﻘﻘﻮﻥ تورطه.
وجملة هذه الإتهامات الإرتشاء يواجه ساركوزي بسببها
ﺗﻬﺪﻳﺪﺍﺕ ﺑﻌﺸﺮ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻭﺧﻄﻴّﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺑـ 150 ﺃﻟﻒ ﻳﻮﺭﻭ ،ﺣﺴﺐ ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ 1-435 ﻣﻦ ﻗﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ، وأيضاً ﻳﻮﺍﺟﻪ ساركوزي ﻧﻔﺲ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺇﺧﻔﺎﺀ ﺇﺧﺘﻼﺱ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﻴﺒﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺎﺩﺓ 15-432 ﺗﻘﺪﻡ ﻫﺬﻩ ﺍلمرة ﺧﻄﻴﺔ مالية تقدر ﺑﻤﻠﻴﻮﻥ ﻳﻮﺭﻭ، كما ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻷﺳﺒﻖ 3 ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻭ45 ﺃﻟﻒ ﻳﻮﺭﻭ ﻛﺨﻄﻴﺔ ﻓﻲ ﺇﻃﺎﺭ ﺇﺗﻬﺎﻣﻪ ﺑـ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺍﻟﻐﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻋﻲ ﻟﺤﻤﻠﺘﻪ ﺍﻹﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﺣﺴﺐ ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ 1-131 ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺍﻹﻧﺘﺨﺎﺑﻲ.
وﻳﻌﺎﺏ ﻋﻠﻰ ﺳﺎﺭﻛﻮﺯﻱ ﺗﺠﺎﻭﺯﻩ ﻟﻠﺴﻘﻒ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﻠﻤﺼﺎﺭﻳﻒ ﺍﻹﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﺍﻟﻤﺤﺪﺩﺓ ﺑﺎﻟﻤﺎﺩﺓ L.52-11 ﻭﻋﺪﻡ ﺇﺣﺘﺮﺍﻣﻪ ﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﺣﺴﺎﺏ ﺍﻟﺤﻤﻠﺔ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺹ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ L. 52-12 ﻣﻦ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ.

الأحداث مستمـرة والحقيقـة قـد تغيـب الخبـر هنـا في اللحظة ... بكـل واقعيــة وبكل شفافيـة ... الجماهيرية .... وراء الحدث

اتصل بنا